الصفحه الرئيسيه  
الأحماض والقلويات ومرض السرطان

الأحماض والقلويات ومرض السرطان

 

تمكن اليكس كاريل من الاحتفاظ بقلب دجاجة حياً بوضعه فى سائل قلوى لمدة 28 عاماً ولقد نجح فى ذلك عن طريق تغيير السائل كل يوم واحتفظ بنسب معينة للعناصر بحيث يظل المحلول مائلاً قليلاً إلى القلوية وكذلك التخلص من النواتج الحمضية لتمثيل الخلايا عن طريق تجديد المحلول كل يوم ومات قلب الدجاجة عندما توقف كار عن تغيير المحلول .

وفقاً لعلم وظائف الأعضاء الحديث ، ينطبق هذا أيضاً على الآدميين ك . إن خلايا الجسم البشرى محاطة بسوائل يجب أن تميل قليلاً إلى القلوية كى تظل على قيد الحياة . عند قيام الإنسان بالركض أو التمرينات الرياضية العنيفة ، يشعر بنقص التنفس والتعب وشد العضلات وهذا نتيجة لإنتاج وتراكم حمض الخليك ، الذى يتكون بدوره نتيجة للاحتراق غير التام للجلوكوز . يمكن القول بان الإنسان ، أثناء تأديته للتمرينات العنيفة ، لا يحصل جسده على القدر الكافى من الأكسجين كى يتم تمثيل الجلوكوز ، ويصبح عندئذ درجة تركيز الهيدروجين فى الدم حوالى 7.26 – 7.27 بدلاً من المعدل الطبيعى 7.41 وبذلك يصبح الدم فى حالة حمضية يصححها الجسم عن طريق جهاز الرصد الذى يحول الأحماض القوية إلى أحماض ضعيفة ويتخلص منها مثل ثانى أكسيد الكربون (Co2 ) الذى يخرج فى الزفير أثناء التنفس .

إذا أصبحت السوائل خارج الخلايا ، خاصة الدم ، حمضية ، فسوف تظهر بعض الأعراض البد نية مثل الشعور بالإجهاد والقابلية للإصابة بالبرد ، وهكذا فإذا أصبحت هذه السوائل أكثر حمضية ، يشعر الإنسان بالآلام ويعانى من الصداع وآلم الصدر والبطن وغيرها . يرى كيشي موريشيتا فى كتابه " الحقيقة الخفية للسرطان ، انه إذا زادت حمضية الدم ، يضع الجسم فى النهاية هذه المواد الحمضية الزائدة فى بعض مناطق الجسم كى يستطيع الدم الحصول على حالة قلوية ، ومع الاستمرار فى هذه العملية ، تزيد حمضية هذه المناطق وتموت بها بعض الخلايا ثم تتحول هذه الخلايا الميتة نفسها إلى أحماض ، ولكن تستطيع بعض الخلايا الأخرى أن تتكيف مع هذه البيئة الحمضية ـ فإنها تعيش وتصبح خلايا غير طبيعية .

تسمى هذه الخلايا غير الطبيعية ، بالخلايا الخبيثة ، ولا تستجيب هذه الخلايا الخبيثة مع وظائف الدماغ أو مع حمض الريبونيكليك المختزل لشفرة الذاكرة ولذلك تتكاثر الخلايا الخبيثة تكاثراً غير محدوداً وبغير نظام وهذا هو السرطان .

إن الافراط فى تناول الدهون ، هو أكثر الطرق الشائعة التى تسبب حالة حمضية سوائل الجسم . نظراً لأن الدهون لا تذوب فى الماء ، فإن الشخص الذى يتناول اطعمة دهنية باستمرار ، تطفوا بداخله مقادير وفيرة من الدهون غير الذائبة فى الشعيرات الدموية وتعوق وصول المواد الغذائية والأكسجين مما يؤدى إلى موت الخلايا فى نهاية الشعيرات المسدودة وتتحول الخلايا الميتة إلى أحماض وتؤدى الحالة الحمضية لسوائل الجسم فى تحول الخلايا الطبيعية إلى خلايا خبيثة كما شرحنا أعلاه . يؤدى الافراط فى تناول الدهون إلى حدوث سرطان الثدى وسرطان القولون .

كذلك يسبب الافراط فى تناول البروتينات إلى حالة من الحمضية فى الدم لأن البروتين الزائد يتكسر وينتج نيتروجين البولة فى الدم ، وتدفع هذه البولة الكلى لإفراز قدر كبير من الماء والمعادن المكونة للقلويات وبذلك يسبب الافراط فى تناول البروتين حالة من الحمضية فى الدم .

إن السكر ، والأرز الأبيض ، والدقيق الأبيض ، والكيماويات المضافة إلى الطعام ، والعقاقير الطبية ، والعقاقير المركبة ، من بين أنواع الطعام التى تتسبب حمضية الدم بطريقتين ، احداهما أن هذه الأنواع تحتوى على عناصر مكونة للاحماض والأخرى هى أنها لا تسهم بأى عناصر مكونة للقلوية موازنة وبذلك فهى لا تنتج الأحماض فحسب ، بل تستنفذ أيضاً عناصر الجسم المكونة للقلوية كى تعادل الأحماض الناتجة عنها .

تؤدى بعض الحالات الفسيولوجية مثل ضعف الكلى والامساك إلى حالة حمضية فى سوائل الجسم . ينتج عادة من أنشطة الجسم بعض الأحماض مثل حمض السلفريك حمض الخليك والحمض اللبنيك فإذا كانت الكلى ضعيفة ، لا يستطيع الجسم التخلص من هذه الأحماض مما يؤدى إلى حمضية سوائل الجسم وهذا ، فى اعتقادى ، بداية للإصابة بسرطان القولون .

لماذا تؤدى الحمضية فى سوائل الجسم إلى أن تصبح الخلايا خبيثة ؟ تقتل الحمضية فى سوائل خارج الخلايا ، خلايا الأعصاب المتصلة بالمخ وتدمر الحمضية فى سوائل داخل الخلايا نواه الخلية الذى يتحكم فى نموها وهكذا يتطور السرطان وفق المراحل التالية :

  1. تناول الكثير من الأغذية المكونة للاحماض والأغذية الدهنية والأغذية الغنية بالبروتينات والأغذية المكررة وبعض المواد المولدة للسرطان مثل النيتريت والأغذية المعالجة كيميائيا . تسهم اشعات اكس بصفة عامة فى الاصابة أيضاً بالسرطان .

  2. الامساك المتزايد

  3. زيادة حمضية الدم مما يؤدى إلى زيادة عدد كرات الدم البيضاء ونقص فى كرات الدم الحمراء وهى بداية للاصابة باللوكيميا ( سرطان الدم ) .

  4. زيادة الحمضية فى السوائل خارج الخلايا .

  5. زيادة الحمضية فى السوائل داخل الخلايا .

  6. ولادة الخلايا الخبيثة وهى مرحلة للسرطان تسمى بالمرحلة البدائية .

  7. الاستمرار فى تناول مزيد من الأغذية المندرجة تحت قائمة ين . تلقى معدلات عالية من الاشعاع او العلاج الكيماوي او بالعقاقير وهذه مرحلة متقدمة للسرطان

أن الرأى المذكور اعلاه عن تطور السرطان هو ما توصلت إليه بعد دراسة أبحاث متعددة للعلماء عن السرطان . لقد فحص د . يانغيساوا دم نوعين من مرضى سرطان الدم : الأول للناجين من الانفجار النووى فى هيروشيما والثانى للصيادين الذى عانوا آثار الاشعاع للقنبلة النووية فى جزيرة بيكنى موقع الاختبارات فى المحيط الهادى . ولقد وجد أن هؤلاء المرضى يعانون من انخفاض كل من الكالسيوم والماغنسيوم ، وهى عناصر مكونة للقلوية ، وهى حالة تماثل حالة حمضية الدم . فى جسم الإنسان ، تمثل كرات الدم الحمراء حوالى 10 ملليجرام / 100 ملليلتر من مصالة الدم وأن يمثل الكالسيوم لكل 100 ملليجرام ، 60 ملليجرام على صورة بللورية ، 40 ملليجرام فى صورة المتأين فى الدم السليم من 6 : 4 ، ولكن عندما يمرض الإنسان ، يتناقص عدد أيونات الكالسيوم ، فإذا انخفض معدل أيونات الكالسيوم ، عند مريض سرطان الدم ، إلى 15 ملليجرام / 100 ملليلتر  من مصل الدم ، يموت المريض ( من النظام الغذائى للقمح ، فوميمسا يانجساوا ) .

يرى د . اس . أوكادا فى كتابه " مجتمع الخلايا " أن الخلايا السرطانية تنمو جيداً فى محلول ناتج عن مخلفات التمثيل للخلايا المعتادة وحيث أن مخلفات التمثيل هذه عبارة عن مواد حمضية ، فإن الخلايا السرطانية تحيا فى البيئة الحمضية0

وهذا ما أثبته علميا في الدراسة العلمية  التالية عن علاقة التغذية بالسرطان وكيف أن مرضى السرطان يميل الدم لديهم إلى الحمضية وإليك هذه الدراسات .


سرطان الرئة
سرطان الثدي
سرطان القولون والمستقيم
سرطانات الفم وأعلى الجهاز الهضمي : الفم والحنجرة والبلعوم والمريء
سرطان المعدة
سرطان الكبد
سرطان الكلى والمثانة
سرطان البنكرياس
سرطانات الجهاز التناسلي الأنثوي المبيض والرحم وعنق الرحم والمهبل
سرطانات الجهاز التناسلي عند الرجال البروستاتا والخصية
سرطان الجلد والروم الأسود
سرطان العظام
سرطان الدم
السرطان الليمفاوي
سرطان الدماغ
السرطان المتعلق بالإيدز
سرطان الأطفال
الأحماض والقلويات ومرض السرطان
الدراسات الطبية
ما هو الأس الهدروجيني الطبيعي
الأس الهدروجيني للدم
السوائل الخلالية والأس الهدروجيني للأنسجة الضامة
المواد والأساليب
النتائج والتفسير
الأحماض والقلويات في الحياة
الخلاصة