الصفحه الرئيسيه  
البراهين الطبية

سرطان الكبد

 

البراهين الطبيه

  • في القرن السادس عشر ، أرجع عالم التشريح من عصر النهضة جابريل فالوبيوس ، الذي وصف المبيض والتي تسمى قنوات فالوب على اسمه ، الإصابة بالأورام الخبيثة إلى النظام الغذائي غير المتوازن وعدم كفاءة عمل الكبد. "إن المسبب الأساسي للسرطان هو تدفق أخلاط من atrabiliary حيث لا يظهر هذا الورم إلا في الطحال والكبد من تزاحم الأخلاط حيث يتم توليد هذه الأخلاط هناك .. والسب في هذا الجريان هو خلط خاطئ للأخلاط بسبب سوء التغذية" ومن بين الأطعمة التي ذكرت كأسباب للسرطان هي لحوم الأبقار والأطعمة المملحة والحاذقة. المصدر : إل. جيه. راذير "منبع السرطان" : دراسة في تاريخ الأفكار (بالتيمور : صحافة جامعة جونز هوبكنز 1978) 17.

  • في 1928 ، في بيل فيلد بألمانيا وصل ماكس جيرسون ، دكتوراه في عـلوم الطب ، عن علاج حالة من سرطان القناة الصفراوية باستخدام نظام غذائي يقوم على الحبوب الكاملة منزوعة القشرة بدون استخدام اللحوم أو الدقيق الأبيض أو الكحول أو القهوة أو الشاي أو التوابل أو التبغ أو الأدوية وكرس د. جاريسون حياته لدراسة علاقة التغذية بالسرطان وفي 1941 تمكن من الفرار من ألمانيا النازية كي يقيم مصحة لعلاج السرطان في نيويورك وبعد عدة سنوات ، أدلى بشهادته أمام لجنة تابعة للكونجرس الأمريكية وطالب بعودة النظام الغذائي التقليدي لخفض المعدل المتزايد للإصابة بالسرطان في تلخيص لرحلة بحث عن مرض السرطان ولاجه استمرت 25 سنة كتب : "إن السرطان ليس مرضاً محلياً بل هو مرض عام يحدث أساساً نتيجة لتسمم الأغذية التي تعدها المزارع الحديثة وصناعات الأطعمة". وفي معالجة مرضى السرطان ، وجد أن عدم سمية الكبد هي المفتاح لتقدير مناعة الجسم الطبيعية وتوقع أنه في المستقبل القريب سوف تضطر المستشفيات ومصحات علاج السرطان إلى استخدام الفواكه والخضروات المزروعة بأساليب الزراعة العضوية بشكل أو بآخر. المصدر : ماكس جيرسون ، دكتوراه في علوم الطب ، علاج للسرطان : نتائج 50 حالة (ديل مار CA : الكتب الجماعية 1958).

  • في 1945 توصل د. ألبرت تانينباوم ، إلى أن أورام الكبد لدى ذكور الفئران قد تاثرت بالنظام الغذائي الغني بالسعرات الحرارية والدهون حيث سجلت الفئران التي تتغذى على نظام غذائي أقل في الدهون 9% من أورام الكبد مقابل 35% للنظام الغني بالدهون. المصدر ك آيه. تانينباوم "اعتماد تكون الأورام على استهلاك النظام الغذائي ذو السعرات المحددة ودرجة هذا التحديد" أبحاث السرطان 5 : 616-25.

  • في 1949 أبلغ دز تانينباوم وهيربرت سلفرستون المعهد الوطني للسرطان NCI أن أورام الكبد لدى الفئران قد زاد معدلها مع زيادة البروتين في طعامها وسجلت الفئران التي تتغذى على نظام غذائي غني بالكازين وهو بروتين موجود في اللبن ومنتجات الألبان ، 61% من الإصابة بالأورام في مقابل 11% من الإصابة بالأورام الخبيثة في الفئران التي كانت تتغذى على الحبوب. المصدر : آيه تانينباوم وإتش. سيلفرستون "آثار تنوع نسبة البروتين (كاسين) في النظام الغذائي" أبحاث السرطان 9 : 162-73.

  • في 1955 وصف كاسبر بلوند ، العالم في علم وظائف الأعضاء ، التطور المتزايد للأمراض في مجرى الهضم وذروة سرطان الكبد كظاهرة متداخلة أكثر منها منفصلة ووصف السرطان بأنه مرض ينتج عن سوء التغذية خاصةً الاستهلاك المفرط للبروتين الحيواني. "تعتبر اضطرابات التمثيل المتزامنة التي نسميها بالتهابات المريء والتهاب غشاء المعدة والتهاب الاثنى عشر وقرح المعدة والاثنى عشر والتهاب المرارة والتهاب الشعيرات الصفراوية والتهاب البنكرياس والالتهاب المستقيم وغيرها ليست إلا مرحل لعملية ديناميكية تبدأ من الفشل الكبدي وارتفاع ضغط الدم والمؤدي إلى تليف أنسجة الكبد والسرطان". المصدر : كاسبر بلوند ، دكتوراه في علوم الطب ، الكبد والسرطان (بريستول إنجلترا : جون رايت وأبناؤه ، 1955) 136.

  • في 1969 أثبتت التجارب المعملية أن الكلور والكلور السباعي وغيرها من المبيدات الكميائية تسبب سرطان الكبد والأنيميا واللوكيميا وتستخدم هذه المواد بدايةً كمبيدات حشرية للتربة إلا أن الكيماويات تتسرب إلى الطعام وتوجد في معظم منتجات النظام الغذائي الأمريكي واللحوم والدواجن والأسماك. في 1974 أوقفت وكالة حماية البيئة استخدام هذه المواد في زراعة أغلب المحاصيل إلا أنها مازالت تستخدم في القضاء على النمل الأبيض وفي زراعة الأناناس والفراولة وموالح فلوريدا. في 1982 ، بولاية هنولولو ، تسرب الكلور السباعي الذي ترش بها ثمار الأناناس في اللبن والجيلاتي الموجود في المدينة وفي لبن ثدي المهات وكنتيجة لذلك ، اضطرت جزيرة أوهايو إلى استرجاع كل توريدها من اللبن. المصادر : صموئيل إس. إيبستين ، دكتوراه في علوم الطب ، سياسات السرطان (نيويورك : دبلداي ، 1979) ، 271-81 وعالم بوسطن 8 إبريل 1982.

  • في 1972 توصل الباحثون اليبانيون إلى أن نبات الواكوم ، وهو من خضروات البحر المعتاد تناولها في آسيا تقلل من إعادة امتصاص الكوليسترول في الكبد والأمعاء في التجارب المعملية وأظهرت بعض الدراسات الأخرى أن هيجاكي ، وهو نوع آخر من خضروات البحر ، وكذلك عش الغراب المتسلق ، تخفض من مصل الكوليسترول وتحسن من تمثيل الدهون. المصدر : إن. اريتاني وإس. نوجي "آثار السبانخ والواكوم في تحويل الكوليسترول عند الفئران" تصلب الشرايين) 15 : 87-92.

  • في 1972 توصل الباحثون إلى علاقة متداخلة بين حدوث سرطان الكبد ومقدار تناول البطاطس في أكثر من 20 دولة. المصدر : بي. أرمسترونج وآر. دول "العوامل البيئية وحدوث السرطان والوفاة في الدول المختلفة مع إشارة خاصة إلى النظم الغذائية" الجريدة الدولية للسرطان ، 15 : 617-31.

  • في 1978 أظهرت الدراسات أن حيوانات التجارب التي تتغذى نسبة 20% من سعراتها الحرارية على السكروز ، تصاب بسرطان الكبد وتضمن النظام الغذائي للفئران نفس النسبة من السكر التي يستهلكها Briton في المتوسط. المصدر : بي. هنتر وآخرون تكون الأورام والأمراض السرطانية مع تمعن في تعديلات النظام الغذائي لمدة طوية عند الفئران (هنتينج دون إنجلترا : مركز أبحاث
    هنتينج دون).

  • يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكحول خاصةً بين المدخنين إلى حدوث سرطان الفم والمريء والحلق والحنجرة والكبد حسبما صرح مدير المعهد القومي للسرطان. المصدر : آرثر آبتون ، دكتوراه في علوم الطب "جلسة أمام اللجنة الفرعية للتغذية التابعة للجنة الزراعية ، غدارة التغذية والغابات التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكي" الكونجرس 69 ، 2 أكتوبر 1979.

  • ارتبطت صبغات النيتروجين وهي نوع من الألوان الصناعية التي تستخدم في تلوين الطعام والسلع بتكون الأورام في حيوانات التجارب خاصةً سرطان الكبد وتحتوي أنواع الطعام المعالجة التي بها صبغة النيتروجين على Life Savers والكراميل والشيكولاته وغيره من الحلوى والمشروبات غير المسكرة ومشروبات الفواكه الصناعية والمشروبات الحلوة والجيلي والمربى والمرملاد وصوص الفواكه وجيلاتين الفاكهة والزبادي بالفواكه والجيلاتي وحشوات الفطائر والبودنج والكاسترد والمخفوقة وصوص الحلوى والمقرقشات وفطائر الجبنة والشيبسي والكيك وخلطات الكعك والوفل والبنكيك والمكرونة والإسباجتي والمايونيز ومقبلات السلاطة والكاتشب والمستردة وبعض أنواع الحساء المعبأة والمعلبة ولقد أجريت اختبارات السرطان على الرانب في 1906 وعلى القوارض في 1924 و 1934. المصادر : روث وينتر : عملاء حدوث السرطان : دليل وقائي (نيويورك كراون ، 1979).

  • سجل اتباع الطائفة المارومونية الذين يتغذون بصفة عامة على نظام غذائي متوازن وغني بالحبوب الكاملة غير منزوعة القشرة والخضروات والفواكه وقدر معتدل من اللحوم وقلل من المنبهات والتبغ ، حوالي 45% من الإصابة بالسرطان أقل من بقية الأمريكيين وذلك وفقاً لدراسة لعلم الأوبئة 1980. المصدر : جيه. إي. إينجستروم "الصحة وممارسة النظام الغذائي والوفاة بسبب السرطان بين طائفة المارمونية في كاليفورنيا عند جيه. كارتر وآخرون (eds) "حدوث السرطان في قطاعات محددة من السكان تقرير بانبري 4 (ميناء Cold Spring ، نيويورك معمل ميناء Cold Spring).

  • في 1980 ، أثبت الباحثون أن الفئران التي تعرضت لتناول خلاصة الفلفل الأسود ، أصيبت ، بنسبة كبيرة ، بالأورام خاصةً أورام الكبد والرئتين والجلد حيث بلغ معدل الإصابة عند الفئران إلى 77% في مقابل 11% للذين تناولوا كميات قليلة ولاحظ الكاتب معدل الاستهلاك الآدمي في الولايات المتحدة الأمريكية من الفلفل يصل إلى 280 ملليجرام في اليوم واقترح أن هذه التجربة الأولى لدراسة الصلة الممكنة بين التوابل والسرطان. المصدر : (جي. إم. كانون وآخرون "الفلفل الأسود Pipen Nigram دليل على النشاط السرطان" التغذية والسرطان) 1 رقم 3 : 22-26.

  • ثبتت الصلة بين الترايكلوروثيلين (TCE) ، مادة كيماوية تستخدم في نزع الكافيين من القهوة ، وسرطان الكبد عند الفئران وتستخدم هذه المادة في التخدير أثناء التوليد. في 1982 ، اكتشف أن البديل لهذه المادة ، ميثلين الكلوريد يسبب السرطان في حيوانات التجارب. المصادر : توماس إتش. كوبرت ، دكتوراه في علوم الطب ، السرطان والكيماويات (شيكاغو : قاعة نيلسون ، 1977) 182 وجريدة معهد تغذية المجتمع ، 15 يوليو 1982.

  • يتسبب التوكسافين ن وهو أكثر المبيدات الحشرية استخداماً في الولايات المتحدة الأمريكية ، في زيادة واضحة لسرطان الكبد عند الحيوانات في اختبارات المعهد الوطني للسرطان وهو يستخدم في العديد من المحاصيل بما في ذلك الذرة والقمح والفول الصويا والفول السوداني والخس والطماطم وفي الدواب ويترسب بواقي هذه الكيماويات بسرعة في العديد من الأنهار الأمريكية والبحيرات ومجاري المياه وتتراكم في لحوم الأسماك والمحار والقريدس وغيره من الأغذية البحرية. في 1982 حظرت وكالة حماية البيئة استخدام المبيدات في أغلب الاستخدامات المعروفة. المصدر : بوسطن العالمية ، 19 أكتوبر 1982.


سرطان الرئة
سرطان الثدي
سرطان القولون والمستقيم
سرطانات الفم وأعلى الجهاز الهضمي : الفم والحنجرة والبلعوم والمريء
سرطان المعدة
سرطان الكبد
سرطان الكلى والمثانة
سرطان البنكرياس
سرطانات الجهاز التناسلي الأنثوي المبيض والرحم وعنق الرحم والمهبل
سرطانات الجهاز التناسلي عند الرجال البروستاتا والخصية
سرطان الجلد والروم الأسود
سرطان العظام
سرطان الدم
السرطان الليمفاوي
سرطان الدماغ
السرطان المتعلق بالإيدز
سرطان الأطفال
الأحماض والقلويات ومرض السرطان
الدراسات الطبية
ما هو الأس الهدروجيني الطبيعي
الأس الهدروجيني للدم
السوائل الخلالية والأس الهدروجيني للأنسجة الضامة
المواد والأساليب
النتائج والتفسير
الأحماض والقلويات في الحياة
الخلاصة